Saturday, March 1, 2014

أنتم المعلنون..


 كل ما يدور حولنا هو إعلان، الرعد وكثافة الغيم هو إعلان لشتاء غاضب. صفاء السماء وسطوع الشمس إعلان لصيف حار. سقوط أوراق الشجر إعلان لخريف رومانسي. الأغاني الثورية إعلان متنقّل يتكيّف مع الشخصيات السياسية. شكل الذقن، إعلان: سلفي، ملتزم، إرهابي، شبابي! ثيابنا إعلان أيضا: خليجي، هندي، أميركي، أوروبي.. وحديثنا اليومي إعلان لفكر، مجتمع وبيئة.





ومن إعلاناتنا المنزلية اليومية:
الأمهات: إبني الأول بالصف، أذكى ولد. يهدف هذا الإعلان إلى تسويق نرجسية الأم أمام الجيران.
الآباء: لا يطاق نقّ النسوان. هذا إعلان عن عدم قدرة الرجل على سماع أحاديث المرأة.
الأولاد: الأهل لا يفهموننا. إعلان من الأولاد يطالب بالحريّة في التصرّف.
النساء للرجال: أنتم الرجال كلّكم متل بعض. إعلان يهدف إلى إثارة غضب الرجل.
النساء مرة أخرى: كلّ الرجال كاذبون. إعلان عن عصبية أنثوية ضدّ الرجل.
الرجال للنساء: النساء تحب النميمة. إعلان عن عصبية ذكورية ضدّ الثرثرة.
الرجال مرة أخرى: النساء لا يحببن أمهاتنا. إعلان تضامني من الرجال مع أمّهاتهم.
إعلانات شخصية عن رغبات ثورية، من خلال صور مختلفة:غيفارا، ياسر عرفات، محمود درويش، جمال عبد الناصر... من دون أن ننسى أخيراً، حمزة الخطيب (سوريا)، محمد البوعزيزي (تونس) وخالد سعيد (مصر).المرأة الحامل إعلان عن تجدّد الحياة. الطفل إعلان عن المستقبل. قبضة اليد إعلان عن الصمود أو الرفض. الحمامة إعلان عن السلام.تختلف الإعلانات وتتنوّع، والمعلن واحد، هو نحن.المعلن هو أنت. هو طريقتك في العيش. هو المنطق الذي تتبعه.
أنت المعلن، وكلّ ما يدور من حولك، وكل ما تفعل، هو إعلان خاصّ بك.

جاد شحرور