Friday, June 21, 2013

حرروا المجلس



نلتقي اليوم كمجموعة من الشباب اللبناني، لكلٍ منّا تجربته السياسية أو الحزبية أو المدنية، نلتقي مقابل برلمان الشعب، لنخوض معركة استرداده من مُغتصبيه، مغتصبي الوطن وأرضه وثروته، ناهبي خيراته. اجتمعنا اليوم لانتزاع حقّنا بالإنتخاب، وليس للمساومة عليه.
وفي السنوات الماضية أمعنت الطبقة السياسية في فسادها وفي ارتباطها الاعمى وراء مصالح اقليمية ودولية حولّت اللبنانيين الى وقود لمعارك طائفية ومذهبية، وقفزت السلطة فوق مطالب الفئات الشعبية كافة بمحاولة لتمييعها وكسب الوقت وصولاً الى تهريب التمديد للمجلس النيابي الفاقد للشرعية منذ منتصف ليل أمس.
فيما كنا ماضون في مسيرة الاعتراض الشعبي التي لم نيأس منها على الرغم من حدّة الاستقطابات الطائفية والذهبية، وعلى الرغم من محدودية تأثير تلك المسيرة وعدم شمولها في كثير من الاحيان قوى التغيير المفترضة من أحزاب تطرح نفسها تغييرية ونقابات ومنظمات المجتمع المدني، الا أننا مستمرون بكل الجهود الآيلة الى استعادة كرامة هذا الشعب بفئاته كافة. 
كل فرصة لا تحقق تصبح رغبة دفينة، وبما أن الطبقة السياسية برمتها اليوم تتآمر على رغباتنا وأحلامنا.. فهي فرصتنا اليوم في أن نعيد البرلمان للشعب والناخبين، أن نجعل من هؤلاء السارقين ضحية مكائدهم..
فلنتوحد كشعب توّاق الى الحرية، 
ولنعِِ حقيقة أنّ ما يجمعنا اليوم أكثر بكثير مما يفرقنا:
أو نسير باتجاه اسقاط ورقة التين الأخيرة عن هذا النظام أو نسلّم الوطن ومؤسساته لطغمة حاكمة، قاتلة، متاجرة بدمائنا، مستبدّة.
اليكم، مواطنين وموظفين وعاطلين عن العمل وشباب يائس وطلاّب ونساء مهمشات وعمّال أجانب، نداءاً بالتحرك العاجل لا انتظار الربيع اللبناني خبراً عاجلاً. 
تظاهروا وتظاهرن أمام البرلمان المسروق لانه شرعن المال المسروق والملكية العامة المسروقة..
لم ينبع حماسنا من فراغ.. ولكنّنا اذا أحسنّا تنظيم حماسنا فسنملأ الفراغ بالوطن المناسب!


#لا_للتمديد #من_أجل_الجمهورية #_رفعت_الجلسة