Thursday, May 17, 2012

علي فخري لا تذهب هذا المساء

علي لا تذهب هذا المساء

تعرفت على علي فخري عند إبن خالتي حسين شحرور عندما كنا نودعه حيث كان متوجها إلى المملكة العربية السعودية " بس الحمدالله حسين ما ضاين شهر ورجع عدا إنو طلع بطيارتين وكيَف..لأن أكتر من فان رقم 4 ما كان يطلع" بالعودة لموضوع علي فخري...اليوم نودع علي فخري ساعة أو أقل ويتوجه علي إلى المطار، علي الذي جمع الإعلام والرفاق والعائلة عندما سجن ظلماً...ذهب علي فخري وبقي خضر سلامة...دائما الأبطال تهاجر لماذا؟ إبقى يا خضر سلامة...علي عائد.
حضنتني في بيتك قبل أن أغادر منزلك...ما أصعب الفراق...عاد مشهد توديع "ابي" ، "حسين إبن خالتي"..يتكرر المشهد ويتضاعف الشعور عشرات المرات...علي عد أود أن اتعلم "الطاولة"، علي عد فساحات الحرية سوف تسأل خضر عنك.....

 

جاد شحرور