Sunday, November 20, 2011

سلامتك من الله

سلامتك من الله
جاد شحرور ولدت ب المملكة العربية السعودية، بسن ال 11 سنة قررت عيلتي تنتقل للبنان، بذكر وقتا إجى خالي إستقبلنا بالمطار، وكان لبنان بالنسبة إلي شي غريب..عالم مختلف عن العالم يلي كنت عايش في، فبلشت إسأل خالي كم سؤال عن إشيا بشوفا أول مرة...
أنا: خالو، مين هول الناس يلي لابسة أزرق وليه عم تعمل حركات؟
خالي: هول شرطة السير يا جاد..
أنا: شرطة سير؟ شو بيعملوا؟
خالي: بنظموا السير، يعني مين بيقطع قبل مين...
أنا: في حدن بيقوف بالشمس طول النهار ليئشر لسيارات...ليه وين إشارات السير..؟
خالي: هون ما بنعوزن كتير...
خلال الحديث فجأة لقيت حالي بشارع كلو أعلام كبيرة من هب ودب، أعلام برازيل وفرنسا أكتر شي.
أنا: خالو ليه في كتير أعلام برازيل وفرنسا..هون السكان منن من لبنان؟
خالي: (يضحك) مبلى هون كلن لبنانية ...
أنا: إيه لكن ليه حاطين أعلام بلاد تانية ليه ما حاطين العلم اللبناني...؟
خالي: كرمال الفوتبول يا خالي..هون بصير يعلقو أعلام للفرق يلي بشجعوها... بحسسوك إنو المونديال عمبينعمل بالمدينة الرياضية أو بالملعب البلدي...
وكفيت بكتير أسئلة طوشت فيها راس خالي....ومع الوقت صرت إكتشف طبيعة بلدنا الحلو.



وبعد 8 سنين وكوني شاب لبناني قطعت السن القانوني، صار لازم طلع " دفتر سواقة "...بلا طول سيرة، قمنا الصبح ورحنا على الأوزاعي "النافعة" وهونيك شفت يلي ما بينشاف. أول شي خلينا نذَكر إنو إمتحان السواقة بتم على مرحلتين، المرحلة الأولى إنك تسوق سيارة عادي والإمتحان التاني هو أسئلة على الكومبيوتر...
بالمرحلة الأولى بتدخل على ساحة شبه منكوبة بيتواجد فيهاعدة أشخاص بيمتازو بالكرش والقميص المعرق...إذا حدن " جكل " بيناتن، بكوون لابس بيجامة رياضة على صباط رسمي...المنظر من بعيد بذكرنا بأفلام الأمركان، لما يفرجونا على الحدود، العصابات المكسيكية، مع إنو المكان يلي جايي تعمل في امتحان مفترض يحسسك إنك بأرض رسمية وكل شي بيخضع لسلطة القانون...بس طبعا هيدا الشعور مفقود هونيك...بعد ما يحط شي واحد عينو عليك، ويقرر يصطادك، بتكون إنت صرت واقف بالساحة، وناطر دورك لتتعلم على السيارة قبل ما تعمل إمتحانك...بغض النظر عن مستوى صعوبة الإمتحان أو جديتو بالأحرى...خلينا نوصف السيارة يلي ما عم بفهم كيف معتبرينا موافية لشروط السلامة، يلي أساسا مبني عليها مرور السائق بسلام أثناء قيادته إلها...أنا أكيد إنو السيارة يلي تدربت عليها هي أول سيارة
honda civic إخترعوها شركة الهوندا...هيدا من عدا كراسي السيارة، يلي مستحيل تقعد عليها من دون ما ينخزق بنطلونك، بسبب الرسورات يلي طالعا من الفرش...أما الإختراع الأهم، إنو السيارة ما بتدور بالمفتاح ...السيارة بتدور يا بحبلين بتطرقن ببعض، أو بكبسة محطوطوة على شمال الدركسيون...والمفاجأة الكبرى أنو السيارة بلا مرايات.... وبطبيعة الحال ما في حزام أمان...إنو ما عم إفهم هيك نوع سيارة مفروض تكون وسيلة لإنو إتعلم السواقة...إذا ما فيها شي واحد من شروط السلامة العامة، كيف ممكن إتعلم فيها أو إنو اعمل إمتحان فيها...الأحلى من هول كلن إنو هونيك بتدفع بين ال 10 و 20 ألف ليرة أجار السيارة يلي بتكون بس قدمتها ورجعتها مرة وحدة بالنهار، وبيطلب منك السمسار إنك تجي تاني نهار قبل الإمتحان لتعمل ذات الشي، قبل ما تفوت على الفحص...وبيرجع بياخد بين 10 و20 ألف ليرة...وصولا لإمتحان الكومبيوتر وهو بينعمل بمكان إسمو النافعة وهونيك كمان على باب المبنى بتلاقي سماسرة تانيين، بيمتازو بفنجان القهوة البلاستيك والصوت العالي وكاركتير مندوب االمبيعات، يلي بيحكي بسرعة يعني ما بتلحق تقرب على عتبة المبنى، إلا وبكون طب عليك شي 20 واحد بذات الصوت "إستاذ بساعدك بشي أنا بزبطلك الأمور هون..يلي بدك بصير، قرشان نضاف كل شي بيجي لعندك..." والشاطر يهرب من هالسماسرة..بعد ما تقطع عتبة المبنى بصعوبة، بتطلع على مكان شبه مهجور كل حيطانوا أسود وريحة قاتلة جداً يعني يا محلى ريحة الكارنتينا بنهار...االناس فوق بعضها،...أها على سيرة الناس ومن دون نميمية...وبقصد الناس يلي عم تصرخ، هني ناس بيمتازو بشنطة السمسونايت الجلد العتيقة وبيمتازوا بعرق كتير قوي على الجبين وتحت الباط بطبيعة الحال..شو بدنا بهول كلن خلينا نفوت على الإمتحان... بتوقف بالصف ليجي دورك... طبعا حتى لو إجى دورك، الدركي هونيك بدو يمرق كم واحد معرفتو قبلك...وإذا بتعترض دغري بيرفع صوتوا وبدفشك وبيقلك" رجاع لورا بالنظام يا إبني!!"
...هلىء بالنسبة للكومبيوتر جوا ..يعني شو بدي خبرك كومبيوتر من سنة أناستُ ربي..يعني بقص إيدي إذا ما كان فخرالدين يعمل الشات عليه مع يوليوس قيصر..إيه إيه هالقد قديم يعني لولا العيب والحيا كان الكومبيوتر عندن بدور على المانوفيل...
إذا مكان إمتحان السواقة بذاتوا من آمن، كيف ممكن يضمن سلامتو المواطن على الطريق، يعني سلامتو منو الله يلي بينجى من السواقة.

جاد شحرور